الرئيسية / قصص / قصة قصيرة لرجل العصابات المكسيكي الذي تمكن من إذلال أمريكا و فضحها دولياً

قصة قصيرة لرجل العصابات المكسيكي الذي تمكن من إذلال أمريكا و فضحها دولياً

هذه قصة قصيرة واقعية عن المتمرد المكسيكي الشهير بانشو فيا الذي كان في بادئ الأمر قائداً لعصابة مكسيكية من قطاع الطرق.

و بعد ان قامت الثورة في المكسيك في عام 1910 تحول هذا الرجل من مجرم الى بطل قومي في بلاده، حيث اصبح يوزع من المال الذي يسرقه على الفقراء و المساكين، بل و بدأ في شن هجمات على الشخصيات المُتسلطة في المكسيك.

أعجب الامريكيون بما سمعوه عن بانشو فيلا فقد كانت قصة قصيرة رائعة بحق، لأن قصة هذا الرجل كانت أشبه بقصة روبن هود الذي كان ينهب من الأغنياء ليُطعم الفقراء.

قصص قصيرة مضحكة لبانشو فيلا

لم يدم حال بانشو فيا على هذا الأمر فقد هُزم فيا الذي كان قد شكل جيشاً آنذاك، من قِبل الجنرال كارنزا الذي دحر المتمردين. حيث هرب فيا و من معه الى موطنه و الذي كان يقع بالتحديد في ولاية شيواوا في شمال المكسيك.

بعد ان تفكك جيش فيا، عاد هذا الرجل الى مهنته الأصلية و التي كانت تتمثل في قطع الطرق و نهب الأموال.

حيث دمر بناشو فيا برجوعه الى قطع الطرق شعبيته التي اكتسبها في السابق، لم يتوقف فيا عند ذلك الحد بل بدأ بهجمات على قوات تابعة للولايات المتحدة الأمريكية حيث كان يعتبرهم فيا المتسبب الرئيسي في تعرضه للهزيمة.

 

|الجزء 2| قصة قصيرة عن رجل العصابات الذي أذل الولايات المتحدة الأمريكية

في عام 1916 اقدم فيا على خطوة كانت لحظة فاصلة في الأحداث التي غيرت مجرى حياته الى الأبد.

 ففي تلك السنة قام فيا بشن هجمة على مدينة تقع في ولاية نيو مكسيكو الأمريكية، الأمر الذي تسبب في مقتل 17 أمريكياً من المدنيين و الجنود.

ولاية نيو ميكسكو

اضطر الرئيس الأمريكي وودرو ويلسون و الذي كان من المعجبين ببانشو فيا، ان يتخذ ضده إجراء تأيدبي لأنه أصبح شخصية خارجة عن القانون.

 فقد حث مستشارو الرئيس الأمريكي ويلسون على أن يأمر بإرسال جيش الى المكسيك لإلقاء القبض على رجل العصابات بانشو فيا.

حيث كان رأيهم يتمثل بأن دولة بقوة و هيبة الولايات المتحدة الأمريكية لا يجب أن تصمت على من قام بمهاجمتها من الداخل، بل و قاموا بتذكير الرئيس الأمريكي ويلسون بأن الكثير من المواطنين الأمريكيين يعتبرونه رجل يُحب السِلم فحسب، و ان هذه الصورة الموجودة في عقول الأمريكيون سوف تُشعل غضبهم اذا لم يقم بإظهار شجاعته و رد الصاع صاعين لقاطع الطرق بانشو فيا.

قصة قصيرة للرئيس الامريكي ويلسون
صورة تاريخية للرئيس الأمريكي وودرو نيلسون اثناء إجتماعه بمستشاريه

 

تعرض الرئيس الأمريكي ويلسون لضغوط كبيرة جداً، الأمر الذي دفعه الى إرسال جيش قوامه 10,000 رجل من أجل القبض على رجل العصابات فيا.

 لُقب ذلك الجيش بإسم (حملة التأديب) حيث كانت الحملة بقيادة الجنرال الأمريكي جون برسنج و الذي تمكن من هزيمة عصابات مُقاتلة في الفلبين و كذلك قام بهزيمة و إخضاع السكان الأصليين في الولايات المتحدة، حيث كان الرئيس الأمريكي ويلسون واثقاً بنجاحه في هزم رجل العصابات المكسيكي بانشو فيا.

بعد ذلك أصبحت الحملة التأديبية على رأس الأخبار التي يتتبع الأمريكيون أخبارها، حيث تواجد العشرات من المراسلين الامريكيين في المكسيك لنقل آخر أخبارها، حيث كتبت الصحافة الأمريكية ان هذه الحملة هي اختبار لمدى قوة الجيش الأمريكي حيث كان الجنود مدججين بأحدث الأسلحة و العتاد، فقد كانوا يتواصلون بالأجهزة اللاسلكية، بالإضافة الى أن ذلك الجيش يمتلك الدعم جوي من طائرات الاستطلاع الأمريكية.

 

 |الجزء 3| قصة قصيرة عن رجل العصابات الذي أذل الولايات المتحدة الأمريكية                                                                             

خلال بداية (حملة التأديب) تم تقسيم الجيش الأمريكي الى سرايا صغيرة الحجم و ذلك من اجل تمشيط الغابات الواقعة في شمال دولة المكسيك.

 كما وضعت أمريكا مكافئة بقيمة خمسون ألف دولار أمريكي لمن يبوح بمعلومات تسهل عملية إلقاء القبض على رجل العصابات بانشو فيا.

لكن لم تسر الأمور كما هو متوقع، حيث كان الشعب المكسيكي الذي تعرض للإحباط من عودة فيا الى قطع الطرق قد عاد الى تبجيل و محبة فيا الذي اعتبره المكسيكيون بطلاً لأنه يواجه القوات الأمريكية المُتبخترة.

حكمة اليوم من باشو فيا

حيث بدأ الشعب المكسيكي و بشكل متعمد في تقديم أدلة مُضللة و زائفة للقوات الأمريكية عن الأماكن التي رأوا فيها بانشو فيا.

 فقد كانت طائرات الاستطلاع تتحرك للبحث عن فيا و يليها تقدم الجيش الأمريكي و في نهاية المطاف لا يعثرون على ما يريدون.

حيث كان رجل العصابات الحاذق مُتقدماً بخطوات على الجيش الأمريكي برمته.

 

|الجزء 4| قصة قصيرة عن رجل العصابات الذي أذل الولايات المتحدة الأمريكية

بحلول فصل الصيف كان عدد الجيش الأمريكي قد ارتفع بإمداد من أمريكا، حيث وصل عدد الجنود الى ثلاثة و عشرون ألف جندي أمريكي.

قصص

 لكن ذلك العدد الكبير من الجنود عانى من درجات الحرارة المرتفعة التي لا تُطاق و البعوض و الأراضي الوعرة التي لم يختبرها الجيش الأمريكي من قبل.

كما ان الجيش الأمريكي المُجهد حينما كان يصل للمناطق الريفية المكسيكية، كان يتسبب في استثارة غيظ و سَخَط السكان المحليين و الحكومة المكسيكية.

 في أحد المرات كان بانشو فيا مُختبئ في جبل في المكسيك لكي يتعافى من إصابة لحقت به بعد اشتباكه مع الجيش المكسيكي، حيث نظر الى المنطقة الواقعة أسفل المكان الذي كان يختبئ به، و اذا به يرى الجنرال الأمريكي بيرشنج على رأس الجيش الأمريكي المرهق يقوم بالبحث في الجبال علَّهُم يجدون رجل العصابات بانشو فيا و لكن دون أي جدوى.

 

|الجزء 5| قصة قصيرة عن رجل العصابات الذي أذل الولايات المتحدة الأمريكية

   استمر بانشو فيا في ممارسة لعبة تشبه لُعبة الغميضة التي يلعبها الأطفال بالإختباء و البحث عن الشخص المختبئ، حيث بدأ سكان الولايات المتحدة بإعتبار ما يحدث في المكسيك للجيش الأمريكي بالمهزلة المُهينة.

لم يتوقف الأمر عند ذلك الحد بل اُعجب الكثير من الأمريكيين ببانشو فيا و ذلك لمهارته على مناورة الجيش الأمريكي المتطور و المدجج بالسلاح.

قصة قصيرة في المكسيك
رجل العصابات المكسيكي الشهير بانشو فيا مع رجاله

 

و في بداية عام 1917 أصدر الرئيس الأمريكي ويلسون أمراً بإنسحاب الجيش الأمريكي من الأراضي المكسيكية. لم يتوقف إذلال الجيش الأمريكي عند ذلك الحد، فأثناء الإنسحاب من الأراضي المكسيكية و العبور الى الأراضي الأمريكية، شرع المتمردين التابعين لفيا في مطاردة و هجوم الجيش الأمريكي الأمر الذي دفع الطائرات الأمريكية على الشروع في محاولة حماية ظهر الجيش الأمريكي.

و بهذا الشكل إنقلب السحر على الساحر حيث تعرضت حملة التأديب الى تأديب مُذل من قبل بانشو فيا الذي كان يبدو الأمر بالنسبة له كمجرد قصة قصيرة خيالية و مضحكة.

قصة قصيرة تدل على ان العبرة بالخوايت
أثبت رجل العصابات بانشو فيا ان العبرة بالخواتيم

 

|الجزء 6| قصة قصيرة عن رجل العصابات الذي أذل الولايات المتحدة الأمريكية

أراد الرئيس الأمريكي ويلسون أن يستعرض قوة الولايات المتحدة عن طريق تلقين رجل العصابات المكسيكي فيا درساً قاسياً، لكي يُرسل للدول الأخرى رسالة معناها أنه لا يستطيع أي شخص كائناً من كان ان يُهاجم الولايات المتحدة الأمريكية و يهرب دون عقوبة.

وودرو ويلسون
الرئيس الثامن و العشرون للولايات المتحدة الأمريكية – وودرو ويلسون

 

حيث كان الرئيس الأمريكي ويلسون يعتقد ان حملة التأديب سوف تكون قصة قصيرة للتعبير عن مدى غضب أمريكا، حيث اعتقد انها لن تستغرق أكثر من شهر كأسوأ تقدير و أن فيا سوف يكون من الماضي و سوف ينساه الجميع.

و لكن هذا ليس ما حدث، فمع مرور الأيام اتضح للعالم مدى عدم قدرة (حملة التأديب) على القبض على بانشو فيا، حيث أنست هذه الحملة العالم كله الحادثة الصغيرة التي بدأها فيا على الجانب الأمريكي، فقد بدأ الناس يتحدثون عن الإذلال و الفضيحة التي تمثلت في عجز الولايات المتحدة في هزيمة فيا رغم الفارق الشاسع بين القوات الأمريكية و قوات بانشو فيا.

حيث تحول الجيش الأمريكي آنذاك الى أضحوكة و تحول بانشو فيا الى بطل قومي ذو شعبية عالية.

قصص

تُرى ما الذي كان يستطيع ان يفعله الرئيس الأمريكي ويلسون للقبض على بانشو فيا؟ في التالي نستعرض 4 خيارات اختر احدها و اكتبه في خانة التعليقات في الأسفل…

1- كان بإمكان الرئيس الأمريكي ان يقوم بالضغط على الحكومة المكسيكية كي تلقي القبض على فيا.

2- كان بإمكان الرئيس الأمريكي ويلسون أن يستغل بغض سكان المكسيك من بانشو فيا قبل قبل ان تبدأ “حملة التأديب” حيث كان يستطيع ان يحظى على دعمهم مما يساعده على إلقاء القبض على فيا بكتيبة صغيرة الحجم لا بجيش كبير.

3- كان بإمكان الرئيس الأمريكي نيلسون ان يقوم بنصب كمين على الحدود الأمريكية و أن يلقي على بانشو فيا عندما يقوم بشن هجمته التالية على الولايات المتحدة.

4- كان بإمكان الرئيس الأمريكي ان يتحلى بالصبر حتى يضيق سكان المكسيك ذراعاً من أفعال بانشو فيا و يتخلصوا منه بأنفسهم.

 

نُبذة عن فريق عمل موقع مفيد: 

كَرَّسَ فريق عمل موقع مفيد جُلَّ وقته للعمل على إثراء المحتوى العربي الهادف على الإنترنت، و يُعتبر هذا النوع من المحتوى شحيحاً بالمقارنة مع المحتوى الغربي…

حيث نسير على نهج المثل القائل: 

قصة قصيرة

 فقد قام بعض من كُتاب موقع مفيد بالاستقالة من وظائفهم للتفرغ لهذه الغاية النبيلة. لحسن الحظ استطاع موقع مفيد ان يصل الى شريحة واسعة من القُراء في سائر الدول العربية، و على الرغم من المزاعم التي تدعي ان سكان الدول العربية لا يقومون بدعم المشاريع الهادفة، إلا ان فريق عمل مفيد ضَرَبَ بتلك المزاعم عرض الحائط، حيث أننا نُؤمن بأن القُراء في الدول العربية هم على درجة عالية من الوعي و الإيجابية، كم انهم على أُهبة الاستعداد لدعم كل ما هو مفيد و هادف.

من هذا المُنطلق ندعوك للمشاركة في دعم موقع مفيد حتى نتمكن من الاستمرار في نشر المعرفة و إفادة أكبر عدد من القُراء.

 

 

شاهد أيضاً

بابلو اسكوبار تاجر المخدرات الكولومبي

بابلو اسكوبار | تعرف على قصة ملك الكوكايين و الذي شن حرباً على حكومة بلاده

كان بابلو اسكوبار الملقب بملك الكوكايين ابن مزارع كولومبي بسيط، لكن عندما بلغ من العمر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *