الرئيسية / الصحة / المحار | تعرف على 11 فائدة من فوائد المحار الصحية و فوائده للجنس

المحار | تعرف على 11 فائدة من فوائد المحار الصحية و فوائده للجنس

ارتفع الطلب على المحار ارتفاعاً كبيراً خلال العقدين أو الثلاثة عقود الماضية، فقد لا تبدو هذه اللافقاريات لذيذة من مظهرها الخارجي، لكن اذا أُعِدَّت بشكل صحيح سوف نجد أن طعمها لذيذ حقاً. 

اليوم، يوجد أنواع مختلفة من المحار في الأسواق العالمية، حيث يحتوي المحار على العديد من المواد الغذائية الصحية و التي تُميزه عن الكثير من الحيوانات البحرية.

فوائد المحار

فيما يلي نستعرض 11 فائدة من فوائد المحار الصحية على جسم الإنسان:

 

  1. فقدان الوزن:

تخفيف الوزن

يمكن للمأكولات البحرية أن تساعدنا في عملية فقدان الوزن، فالمحار بشكل عام لديه نسبة منخفضة من الدهون و السعرات الحرارية لكنه يحتوي على نسبة عالية من البروتين.

 الأشخاص الذين يحاولون أن يفقدوا بعضاً من الوزن يمكنهم تناول محتوى هذه القواقع اللذيذة لتغذية الجسم بجميع العناصر الغذائية الأساسية و اللازمة دون أن يستهلكوا كمية زائدة من الدهون.

 في واقع الحال، المحار لديه نصف كمية السعرات الحرارية الموجودة  في الدجاج، على الرغم من أن الدجاج هو مصدر بروتين ذو دهون منخفضة.

 ومن المعروف أن البروتينات لديها “تأثير حراري” مرتفع على جسم الانسان، و بالتالي المحار يُعزز الأنشطة الأيضية في جسم الانسان مع المساعدة على فقدان الوزن دون الاضطرار الى ممارسة أي أنشطة رياضية كثيرة.

 

  1. تعزيز صحة القلب:

المحار يحسن صحة القلب

قد يؤدي تراكم الكوليسترول الى انسداد الشرايين في جسم الانسان، لذلك فإن اتباع نظام غذائي صحي و ممارسة الرياضة بشكل منتظم بإمكانهما التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

ومن المعروف أن الأحماض الدهنية أوميغا 3 تحد من خطر أمراض القلب و تُعزز أداء وظائف الدماغ. فهي تزيد من مستوى الكولسترول الجيد و تقلل مستوى الكوليسترول السيئ.

 المحار يُعتبر مصدر جيد لهذه الأحماض الدهنية، فوجود المغنيسيوم و البوتاسيوم يساعد على خفض ضغط الدم و الحديد المتواجد فيه يساعد على حمل الأكسجين إلى خلايا الدم.

يقل المحار من خطر حدوث أمراض القلب و الأوعية الدموية حيث تمنع أحماض أوميغا 3 الدهنية “الكولسترول السيئ” من الالتصاق بالأوعية الدموية و الجدار الشرياني.

 

  1. تسريع عملية شفاء الجروح:

المحار يساعد على تسريع عملية شفاء الجروح

المحار يلعب دوراً في تعزيز وظيفة الجهاز المناعي، فهو يحتوي على مادة الزنك التي تقلل من خطر تلقي العدوى من الميكروبات حيث تساعد مواد المحار في تسريع عملية شفاء الجروح.

كما أن تناوله يعزز النمو لدى الأطفال و البالغين، فكثير من العلماء يتفقون على أن نقص الزنك قد يؤدي إلى الخمول العقلي و نقص نمو الشعر.

 الزنك المتواجد في هذه القواقع يعمل على استقرار المزاج و الحد من القلق و الاكتئاب، كما أنه يساعد على تعزيز مستويات الكولاجين لتحسين مظهر الجلد و البشرة.

 

  1. تقوية العظام:

تعزيز قوة العظام

كلما تقدمنا في العمر تنخفض كثافة العظام لدينا، فكبار السن بشكل عام يكونون أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بمرض هشاشة العظام.

 يمكننا أن نقي أنفسنا من هذا المرض عن طريق تناول كمية كافية من الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم مثل المحار.

ترجع الاصابة بهشاشة العظام و الغالبية العظمى من أمراض العظام أيضاً إلى انخفاض نسبة الكالسيوم في جسم الانسان. هذا العنصر هو المسؤول عن صحة العظام و الحفاظ على كتلتها.

 المحار يحتوي على كمية كافية لتلبية احتياجات الكالسيوم اليومية للجسم، كما أنه يقي من التهاب المفاصل و غيرها من الأمراض ذات الصلة بالعظام.

 

  1. زيادة مستويات الطاقة في جسم الإنسان:

تعزيز مستويات الطاقة في جسم الانسان

النقص في العناصر الغذائية اللازمة للحفاظ على أداء الجسم على النحو الأمثل أمر شائع مع معظم الناس، و نتيجة لذلك تنخفض مستويات الطاقة و الأداء لدينا.

المحار يمكن أن يُساعد في التخلص من التعب، حيث أنه يحتوي على الفيتامينات و المعادن بكمية مناسبة ليعمل على توفير الطاقة اللازمة للجسم.

 و نتيجة لذلك، فإن عملية تجديد الخلايا البالية بخلايا جديدة تكون أسرع و تؤدي الى زيادة مستويات الطاقة في جسم الإنسان.

 

  1. تقوية المناعة في جسم الإنسان:

المحار يساعد على تقوية جهاز المناعة في جسم الانسان

 تعمل أجهزة جسم الإنسان بشكل متناغم على حمايته من الجسيمات الضارة، و مع ذلك، فإن الجسم يحتاج إلى المساعدة في محاربة تلك الجسيمات.

 يُمكن تحقيق ذلك عن طريق تناول المحار، فهو مصدر ممتاز لمضادات الأكسدة.

كما أن فيتامين أ و فيتامين سي مع الزنك المتواجد فيه يعمل على تقوية الجهاز المناعي على اجتياح الأجسام الغريبة و تدميرها قبل أن تتمكن من التأثير سلباً على الخلايا السليمة.

 

  1. التخلص من حب الشباب:

دور المحار في علاج حب الشباب

الزنك في المحار يعمل على تثبيط الميكروبات التي تسبب ظهور حب الشباب، حيث أنه يقلل من الالتهابات و يحد من الخلايا الكيراتينية التي تسد المسام.

كثير من الناس يستعملون الأدوية على أمل التخلص من حب الشباب، لكن تناول الأغذية الطبيعية مثل المحار يمكن أن يعالج مشكلة حب الشباب من جذورها.

فكثير من الناس يعانون من نقص في مستويات الزنك، لذلك تناول المحار قد يساعد على التخلص من هذه المشكلة المزعجة.

 

  1. زيادة القدرة الجنسية للرجال:

معلومات عن المحار

كل رجل يرغب في زيادة القدرة الجنسية لديه…  ما يميز المحار عن الأدوية الاصطناعية أنه مصدر طبيعي لتقوية الأداء الجنسي.

زيادة إفراز التستوستيرون يؤدي إلى زيادة مستوى الأداء الجنسي، و بالتزامن مع كميات سخية من الأحماض الأمينية، يعمل المحار على تحفيز إنتاج هذا الهرمون الذكري.

 النقص في مستويات الزنك يؤدي إلى انخفاض الحركة الجنسية لدى الرجال، فيتم تشجيع الرجال الذين يرغبون في علاج مشاكلهم الجنسية بتناول بعض من محتويات هذه القواقع المفيدة، لأنه تعمل كمُنشط جنسي طبيعي.

 

  1. تقوية النظر:

اسماء المحار

تعتبر العيون بوابة إلى العالم الذي حولنا، وعلى هذا النحو يتحتم علينا أن نعتني بعيوننا عناية جيدة.

تناول المحار يساعد على تقوية نظرنا والحفاظ عليه لسنوات عدة، حيث أن تناول المحار بشكل منتظم يمكن أن يُحسن وظيفة العين في الضوء الخافت، و تبطيء حدوث الضمور البقعي كذلك.

 

  1. تعزيز استيعاب مضادات الأكسدة:

شعار السرطان

على الرغم من أن الأكسدة موجودة بشكل طبيعي في الجسم، لكن الفائض منها قد يضر الخلايا و يسبب مجموعة واسعة من الآثار السلبية مثل السرطان و أمراض القلب.

المغذيات الموجودة في المحار تحقق الاستقرار في هذه “الجذور الحرة” و وقف آثارها الميتة في مساراتها.

الزنك و السيلينيوم هي المعادن الموجودة في المحار، و هي تساعد الجسم على امتصاص مضادات الأكسدة بحيث يمكنها الاستمرار في العمل دون حدوث أضرارها السلبية.

الفشل في استيعاب مضادات الأكسدة يعرض الجسم لتحرير الجذور و تلف الخلايا مع مرور الوقت، لذلك تناول المحار يَعمل على تسهيل إزالة العوامل الضارة في الوقت المناسب.

 

  1. تعزيز النوم الصحي:

تعزيز النوم الصحي

النوم ضروري، و لا يوجد أي بديل للنوم عندما يتعلق الأمر بتحسين وظيفة الدماغ و انتعاش الخلايا في جسم الإنسان.

ضمان الحصول على قسط كاف من النوم يساعد على استعادة مستويات الطاقة، و يحد من ظهور التجاعيد في البشرة.

بفضل وجود الزنك و المغنيسيوم  في هذه القواقع اللذيذة، يمكننا الحصول على قسط كافي من النوم، و إراحة أجسادنا.

 

المعلومات الغذائية للمحار (لكل 25 جرام):

فوائد المحار

  • السعرات الحرارية – 41 كالوري
  • إجمالي الدهون – 1.2 جرام
  • إجمالي الكربوهيدرات – 2.5 جرام
  • بروتين -4.7 جرام
  • البوتاسيوم – 76 ميللي جرام و 2٪ المرجع اليومي
  • فيتامين أ – 2.4٪ المرجع اليومي
  • فيتامين سي – 5.3٪ المرجع اليومي
  • الكولسترول – 25 ميللي جرام و 8٪ المرجع اليومي
  • الكالسيوم – 0.4٪ المرجع اليومي
  • الحديد – 13٪ المرجع اليومي
  • الصوديوم – 53٪ المرجع اليومي
  • الزنك – 6.5 ميللي جرام و 45٪ المرجع اليومي

 

طريقة تخزين المحار :

تخزين المحار

  • خلافاً لمعظم أنواع المأكولات البحرية الأخرى، يُمكن أن يكون للمحار مدة صلاحية طويلة تصل إلى أربعة أسابيع.
  • و مع ذلك، يصبح طعمه أقل ارضاءً كلما زادت مدة التخزين.
  • ينبغي تخزين المحار خارج الماء، و لا ينبغي تجميده، لأنه عندما يُخزن في الماء تسوف تُفتح الصدفة مما يؤدي الى استهلاك الأكسجين المتاح حوله ثم موته.

 

طرق تناول المحار :

المحار المشوي

  • يتم استخدام صلصة المحار في المطبخ الفيتنامي و التايلندي و الصيني أثناء طهي المعكرونة و الخضار.
  • المحار يمكن أن يُؤكل ني، مُدَخَن، مسلوق، مقلي، مُحمص، مطهي، مُعلب، مُخلل، على البخار، مشوي، أو حتى يمكن استخدامه في مجموعة متنوعة من المشروبات.
  • يتم تقديمه أحياناً مع الأعشاب البحرية الصالحة للأكل، مثل الطحالب البنية.

 

حقائق عن المحار :

حقائق المحار

  • صدفه يُمكن سحقه واستخدامه كسماد في حديقتك .
  • لديه عضلات قوية للغاية تقوم بإغلاق الصدف عندما تشعر أنها مهددة.
  • لديه قلب بثلاث حجرات و دم عديم اللون مع زوج من الكلى.
  • يمكن للإناث اخراج عما يزيد عن مليون بيضة في موسم التزاوج.
  • معظم الناس يعتقدون أن اللؤلؤ دائري و أبيض، لكن يمكن أن يكون اللؤلؤ ملوناً باللون الأصفرأو حتى باللون الأسود.
  • تستغرق اللؤلؤة من 3-6 سنوات للوصول إلى حجم تجاري و يتم إنتاجها بوضع قطعة مصقولة من بلح البحر داخله.
  • ربما كان الصينيون أول من رباه بشكل اصطناعي في الأحواض و قاموا باستخدام قشوره المكسورة في صناعة الأدوية.
  • يبدأ حياته كذكر و يتحول الى أنثى في العام الذي بعده.
  • يمكنه العيش لما يُقارب عن 20 عاماً في الأسر.
  • يتنفس مثل الأسماك، و ذلك باستخدام الخياشيم.
  •  يمكنه أن يُحول جنسه من وقت لآخر.
  • يحتوي واحد من أصل 10،000 محار فقط على اللؤلؤ.

 

الأعراض الجانبية لتناول المحار :

معلومات عن المحار

التسمم من المحار أمر وارد حدوثه، فالملوثات الموجودة في المحيطات مثل مادة الرصاص يُمكنها تلويث محتوى هذه القواقع الشهية، و هنالك بعض الفيروسات و البكتيريا الموجودة في المحار والتي يمكن أن تُشكل خطراًن صحياً للأشخاص الذين يأكلونه.

نوروفيروس” هو أحد هذه الفيروسات التي يمكن أن تسبب التهاب المعدة مع أعراض مثل الإسهال و القيء و الغثيان و تشنجات المعدة”.

فيبريو فولنيفيكوس” هي بكتيريا موجودة في المحار الملوث، و هو يزدهر في المناطق الساحلية الدافئة و يمكن أن يُسبب الأمراض و حتى الموت في بعض الحالات”.

 لحسن الحظ يمكن تجنب الأمراض إلى حد كبير من خلال اتخاذ خطوات معينة و هي:

  • عند شراء المحار، تأكد من أن صدفه مغلق و تجاهل المحار ذو الصدف المفتوح.
  • تجنب المحار الذي لا يفتح صدفه عند الطهي.
  • قم بغلي المحار الحي لمدة 3 إلى 5 دقائق، و إذا كنت تستخدم طريقة البخار، فقم بتركه لمدة 4 إلى 8 دقائق.
  • حافظ على طهيه بعيداً عن المحار الني لتجنب التلوث المتبادل، و لا تستخدم نفس الأوعية للمحار المطبوخ و غير المطبوخ.

المحار طعام صحي و سوف تستفيد من جعله جزءاً من النظام الغذائي الخاص بك، لكن توخى الحذر أثناء التعامل مع المحار حتى لا تُصاب بالأمراض.

 

شاهد أيضاً

علامات الحمل

اعراض الحمل | تعرفي على 17 من اعراض الحمل الأكثر شيوعاً

 ان اعراض الحمل يمكن أن تتجلى من خلال بعض العلامات و لكن  اختبارات الحمل و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *