الرئيسية / السياحة / ماليزيا | كل ما تحتاج معرفته عن السياحة في احد اجمل دول جنوب شرق آسيا

ماليزيا | كل ما تحتاج معرفته عن السياحة في احد اجمل دول جنوب شرق آسيا

ماليزيا جغرافياً:
خصائص ماليزيا

هي دولة في جنوب شرقي آسيا ، تمتد على جنوب بحر الصين ، تعتبر جغرافياً متميزة بطبيعة أرضها الفريدة و موطناً لعديد من الثقافات المتنوعة. و يمكن تقسيمها الى قسمين رئيسيين:

شبه جزيرة ماليزيا:
كوالالمبور

 تقع بين تايلاند و سنغافورة، و تعرف أيضاً باسم ماليزيا الغربية (ماليزيا بارات). و هي موطن لجزء كبير من سكان ماليزيا و عاصمتها و أكبر مدنها كوالالمبور. الساحل الغربي فيها أكثر تطوراً و تحضراً و هو مفصول عن الساحل الشرقي الأكثر ريفية من قبل سلسلة جبال – تيتيوانغزا.

ماليزيا الشرقية:
ماليزيا الشرقية

تقع في شرق ماليزيا و تعرف أيضاً بإسم (ماليزيا تيمور)، و هي تحتل الثلث الشمالي من جزيرة بورنيو، و تتقاسمها مع اندونيسيا و بروناي. تُغطَى شرق ماليزيا بشكل جزئي بالغابات الممطرة الكثيفة الغنية بالموارد الطبيعية. و قد تعرضت كل من شرق و غرب ماليزيا لقطع الأشجار الجائر على نطاق واسع في العقود الأخيرة، و تحولت الكثير من غاباتها إلى مزارع زيت النخيل،  ولا سيما في المناطق المسطحة.

 

السكان:
سكان ماليزيا

ماليزيا مجتمع متعدد الثقافات. في حين أن الملاويون يشكلون 52% من عدد السكان ، هنالك أيضاً 27% من السكان الصينيون، 9% من السكان الهنود و مجموعة متنوعة تشكل 13% من الأصول الأخرى، مثل العشيرة البرتغالية في ميلاكا و  12% من الشعوب الأصلية (أورانغ أسلي). هنالك أيضاً وفرة من الأديان ، من الإسلام و المسيحية و البوذية و الهندوسية و السيخية و حتى الشامانية.

 

المهرجانات:
الاحتفالات في ماليزيا

من الخصائص الهامة للحضارة الماليزية احتفالها بمختلف المهرجانات و المناسبات المبهجة و المثيرة. بعض منها دينية و رسمية و البعض الآخر نابض بالحياة  و الأحداث السعيدة. أحد المهرجانات الرئيسية المثيرة للاهتمام في ماليزيا هو “البيت المفتوح”. حيث يحتفل الماليزيون بدعوة الأصدقاء و العائلة للقدوم الى منازلهم لتناول بعضاً من الأطباق التقليدية و للإستمتاع بصحبتهم.

 

المناخ:
المناخ في ماليزيا

المناخ في ماليزيا إستوائي ممطر بشكل عام. حيث تؤدي الرياح الموسمية الشمالية الشرقية (من أكتوبر إلى فبراير) إلى حدوث فيضانات في كل من بورنيو حيث يتزامن ذلك الطقس بهطول الأمطار على الساحل الشرقي من البلاد، في حين أن الساحل الغربي (ولا سيما لانكاوي و بينانغ) ذلك الطقس. أما الرياح الموسمية الجنوبية الغربية الأكثر اعتدالاً (من أبريل إلى أكتوبر) فهي تعكس النمط السابق. تتعرض الأجزاء الجنوبية من شبه الجزيرة الماليزية، بما في ذلك كوالالمبور الى درجات حرارة شديدة و رطوبة خانقة أحياناً.

ماليزيا قريبة من خط الإستواء، و بالتالي الطقس حار بشكل عام. تتراوح درجات الحرارة عموماً من 32 درجة مئوية ظهراً إلى حوالي 26 درجة مئوية عند منتصف الليل. و لكن مثل معظم دول جنوب شرق آسيا، تُقَاطع أيام ماليزيا المشرقة بالرياح الموسمية في نوفمبر و فبراير من كل عام، و يمكن أن تصل درجات الحرارة ليلاً إلى حوالي 23 درجة مئوية في الأيام الممطرة.

درجات الحرارة تميل إلى أن تكون أكثر برودة في المرتفعات، من أمثال مرتفعات جنتينغ، و مرتفعات كاميرون و هضبة فريزر ، حيث تكون درجات الحرارة تتراوح من حوالي 17 درجة مئوية في الليل إلى حوالي 25 درجة مئوية في اليوم. و من المعروف أيضاً أن جبل كينابالو لديه درجات حرارة أقل من 10 درجات مئوية.

المدن:

  • كوالالمبور – العاصمة متعددة الثقافات، موطن أبراج بتروناس.
  • جورج تاون – المركز الثقافي لبينانغ.
  • جوهور باهرو –  بوابة إلى سنغافورة.
  • كوانتان – المركز التجاري للساحل الشرقي.
  • كوتا كينابالو – بالقرب من الجزر الاستوائية والغابات الممطرة وجبل كينابالو.
  • مالاكا (ميلاكا) – المدينة التاريخية في ماليزيا مع حس الهندسة المعمارية على الطراز الاستعماري.
  • ميري – منتجع مدينة ساراواك.

 

الدخول:
تأشيرة ماليزيا

يمكن لمعظم الجنسيات دخول ماليزيا دون تأشيرة دخول، و سيتم إصدار ختم تأشيرة دخول لمدة 14 أو 30 أو 90 يوماً على جواز سفرهم. وهذا يشير إلى طول مدة الإقامة الممنوحة. ويمكن الإطلاع على التفاصيل من الموقع التالي:

https://goo.gl/v6t8Hp

لا يُسمح لمواطني الكيان الصهيوني بالدخول للأراضي الفلسطينية تضامناً مع القضية الأبرز في الساحة الإسلامية.

 

وفيما يلي قائمة بالجنسيات التي يمكنها دخول ماليزيا دون تأشيرة: –

 

أ) الدول العربية / الأقاليم التي لا تحتاج إلى تأشيرة للإقامة لمدة تصل إلى 90 يوماً: –

 الجزائر و البحرين و مصر و الأردن و الكويت و لبنان و قطر و المغرب وعمان و السعودية و سوريا و تونس و الإمارات العربية المتحدة و اليمن.

 

ب) الدول العربية / الأقاليم التي لا تحتاج إلى تأشيرة للبقاء حتى 30 يوماً: –

فلسطين، السودان.

 

ج) البلدان / الأقاليم التي لا تحتاج إلى تأشيرة للبقاء لمدة تصل إلى 14 يوماً: –

ليبيا

 

بالنسبة للأشخاص ذوي الجنسية المزدوجة (جوازي سفر)، فإن الهجرة الماليزية صارمة جداً حول هذا الموضوع.  و ينصح بإستخدام آخر جواز سفر تم استخدامه للسفر و الدخول لماليزيا بنفس جواز السفر.

 

تجاوز مدة الإقامة: –

يمكن تجاوز مدة الإقامة في ماليزيا بغرامة مقدرة بحوالي 10 دولارات يومياً. و من السهل إلى حد ما تجنب تجاوز مدة الإقامة و ذلك عن طريق القيام بإخراج تأشيرة دخول إلى بلد مجاور براً أو عن طريق رحلة رخيصة الثمن.

 

اللغة:
السكان في ماليزيا

اللغة الرسمية في ماليزيا هي الملايو.

الإنجليزية إلزامية في جميع المدارس و تستخدم على نطاق واسع في المدن الكبيرة، و كذلك حول مناطق الجذب السياحي الرئيسية، و لا بأس بتعلم بعض من الملايو حيث أنه يمكنك الإستفادة منها في المناطق الريفية.

وبوجه عام، سيكون لدى مراكز الشرطة و المكاتب الحكومية موظفين ناطقين باللغة الإنجليزية.

 

يتم تدريس اللغة العربية لأولئك الذين يدرسون في المدارس الدينية الإسلامية، و العديد من رجال الدين، فضلاً عن غيرهم من المسلمين الملتزمين يكون لهم معرفة جيدة باللغة العربية. و مع ذلك، فإن اللغة العربية لا تنطق على نطاق واسع، على الرغم من أن لغة الملايو لديها عدد كبير من الكلمات المُستعارة من اللغة العربية. قد تلاحظ أيضاً بعضاً من الأمثلة من الملايو المكتوبة مع الحروف العربية. وهذا ما يسمى جاوي، و لا يزال يستخدم للمنشورات الدينية و النقوش، و خاصة في ولايات مثل كيلانتان، على الرغم من أن الأبجدية اللاتينية هي أكثر شيوعاً في جميع أنحاء البلاد.

 

أماكن للزيارة:
حديقة حيوان في ماليزيا

هنالك العديد من الحدائق الوطنية الجميلة في ماليزيا. و هنالك العديد من الأنواع المختلفة من المغامرات المتاحة، بدءاً من تلك المغامرات التي تكون بالقرب من الفندق لتلك التي تكون في قلب الغابة لوحدك مع الدليل السياحي فقط، إذا كنت على استعداد لدفع المال.
تختلف الجولات من حوالي 4 أيام إلى أسبوعين أو أكثر. مع الأخذ بعين الإعتبار أنه في شرق ماليزيا المشي لمسافات طويلة دون دليل سياحي في كثير من الأحيان غير ممكن (حتى بالنسبة للممرات السهلة)، مع استثناء ملحوظ في الحديقة الوطنية باكو. الحدائق الأكثر شعبية تُوَفر ممرات خشبية يمكن للناس الوصول إليها بسهولة.  من غير المحتمل أن ترى النمور أو الفيلة في معظم المتنزهات الوطنية إلا إذا كنت ستقيم لمدة أطول من بضعة أيام، أي لمدة أسبوعين على الأقل. واحدة من الأشكال الأكثر شيوعاً في الحياة البرية التي سوف تواجهها في الغابة، هي بالتأكيد العلق!

اتخذ قرارك بناءً على نوع الشخص الذي تراه في نفسك، فإذا كنت تريد الذهاب للتمتع بالمشي لمسافات طويلة دون رؤية أي أشخاص آخرين لعدة أيام أو حتى أسابيع فيمكنك الحصول على هذا الخيار.

 

إذا كانت حدائق الحيوان من اهتماماتك ، فهنالك العديد من حدائق الحيوان التي تم الحفاظ عليها جيداً في جميع أنحاء ماليزيا و التي تستحق الزيارة، أبرزها حديقة حيوان تايبينغ و حديقة حيوان زو نيغارا في كوالالمبور و حديقة حيوان مالاكا.

 

إذا كنت مهتماً بحياة المدينة، فعليك بالذهاب الى كوالالمبور، فهنالك برجا بتروناس الشهيران.
و قد تكون مدينة إيبوه أكثر اهتماماً إذا كنت تفضل مدينة تسير بخطى أبطأ إلى حد ما، فهي تتميز بمباني انيقة من العهد الاستعمارية من حوالي 100 سنة، و هي ملتقى لأولئك الذين يريدون تتبع التاريخ الاستعماري و الإمبراطوري الماليزي العائد لمئات السنين إلى الوراء. و بينانغ معروفة بطعامها و بالمجتمعات الصينية والهندية ، الذين يشتركون في المدينة مع المجتمعات الماليزية والتايلاندية.

 لتجربة مختلفة تماماً، ينصح بالذهاب الى كوتا بهارو لاسكتشاف ثقافة إقليمية إسلامية محافظة فريدة من نوعها، أو زيارة مدن متنوعة من ماليزيا الشرقية، مثل كوتشينغ وكوتا كينابالو.

 

التكاليف:
تكابف السفر الى ماليزيا

سيجد معظم زوار ماليزيا أنها رخيصة جداً، على الرغم من أنها أكثر تكلفة بشكل ملحوظ من تايلاند المجاورة و إندونيسيا و الفلبين.
 كوالالمبور عموماً أكثر تكلفة من بقية البلاد. الفنادق الفاخرة و أسعار تذاكر الطيران تكون بأسعار معقولة نسبياً، حتى فنادق الخمس نجوم تكلف أقل من RM400 / لليلة.

البقشيش ليس تقليدياً في ماليزيا. عموماً، السكان المحليين لا يعطون بقشيشاً. ومع ذلك، حمالي الحقائب في الفنادق و سائقي سيارات الأجرة سوف يقدرون بقشيشاً صغيراً.

 

التسوق:
التسوق في ماليزيا

كوالالمبور هي وجهة رائعة لشراء الملابس و الإلكترونيات و الساعات و أكثر من ذلك بكثير، مع أسعار تنافسية للغاية من قبل أي معيار. الأقمشة الماليزية التقليدية (الباتيك) هي تذكار شعبي.
أرخص مكان لشراء الهدايا التذكارية (وخاصة الخشب القائم) هو في كوتشينغ، شرق ماليزيا، و أغلى مكان في مراكز التسوق الرئيسية، كوالالمبور الفاخرة.

 

ماذا تأكل؟
الطعام في ماليزيا

الماليزيين فخورون جداً بطبخهم و معظم المدن أو حتى القرى لديها التخصصات الخاصة بالطبخ مثل بينانغ شار كواي تيو، كاجانغ ساتاي، ساراواك لاكسا، كيلانتانيز ناسي داغانغ، هابافا ساباهان، وغيرها.

إذا كنت تنوي السفر في جميع أنحاء ماليزيا لتجربة الطعام المحلي، لا تنخدع بأسماء الأطباق. ففي بعض الأحيان يمكن أن يُعرف اثنين من أطباق مختلفة تماماً من أجزاء مختلفة من البلاد بنفس الإسم. على سبيل المثال سيكون لاكسا، الذي يشير إلى أطباق معكرونة مختلفة تماماً عن أطباق المعكرونة التي توجد في بينانغ وساراواك.

عموماً، يمكنك أن تأكل في أي مكان في ماليزيا. المطاعم نظيفة نسبياً و الشيء الوحيد الذي يجب تجنبه هو الثلج للمشروبات الخاصة بك، فهي قد لا تصل إلى معايير الصحة الخاصة بك. أيضاً قد ترغب في تجنب طلب المياه من الأكشاك لأنها عادة تكون من مياه الصنبور الغير مغلي.

الأكل هو “الهواية” المفضلة عند الماليزيين، فإن الغالبية بارعون في استخدام العيدان بغض النظر عن الخلفية العرقية. المعكرونة و الأطباق الصينية تأتي عادة مع هذه العيدان، في حين أن الأطعمة الماليزية و الهندية يمكن أن تُؤْكل باليد، و لكن لا أحد سوف يستغرب إذا طلبت شوكة و ملعقة بدلاً من ذلك.

 

 

 

 

شاهد أيضاً

سريلانكا - كل ما تحتاج ان تعرفه عن هذا البلد الجميل

سريلانكا | كل ما تحتاج أن تعرفه عن احد أهم و أكثر دول العالم في تصدير الشاي

سريلانكا ، أو كما تعرف في السابق بإسم سيلان، هي جزيرة تقع في جنوب البحر …